شاشة الإنتظار

لغة القالب

الصفحات

أهم الروابط

آخر التدوينات

بعد سنوات من استخدام ويندوز مرحباً بعالم الماك

بعد سنوات من استخدام ويندوز مرحباً بعالم الماك

بعد سنوات من استخدام ويندوز مرحباً بعالم الماك
بعد سنوات من استخدام ويندوز مرحباً بعالم الماك

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، منذ بداية دخولي لعالم الكمبيوتر ومنذ تعلمى التعامل معه وأنا أستخدم نظام ويندوز، أستخدمت العديد من إصدارات ويندوز المختلفة كان أبرزها الويندوز الأسطوري والذي لا ولم ولن يتكرر ويندوز أكس بي، هذا الويندوز يعتبر أفضل نظام تعاملت معه على الإطلاق، ويأتي ويندوز 10 كأفضل ثاني نظام بالنسبة لي.

وبالرغم إني من عشاق نظام ويندوز أو لنقل كنت من عشاق نظام ويندوز إلا إني كرهت حرفياً هذا النظام والسبب ويندوز 11 أو كذبة وخدعة ويندوز 11 والذي هو بالأساس ويندوز 10 اكس والذي أدعت مايكروسوفت انها ألغته، لست أعلم من صاحب تلك الفكرة الحمقاء من مايكروسوفت والذي قرر تلك الخطوة

ويندوز 11 مجرد شكلي خارجي فقط لويندوز 10 وكل ما متوفر في اصدار ويندوز 11 لا يستحق من الاساس ان يكون نظام مستقل جديد، مجرد شكل جديد فقط سواء للاعدادات او لبعض اشكال النوافذ، وباقي الاجزاء من الويندوز باقية كما هي نفس الشكل الكئيب والقديم منذ العصر الحجري، والمزايا لا جديد يذكر سوى بعض الاشياء البسيطة، فقط محاكي اندرويد يعتبر الميزة الوحيدة القوية في هذا الاصدار

كمية سرقات بالجملة، لم يتم ترك نظام الا وتم السرقة منه أندرويد وأيفون وماك بل وحتى لينكس!، وبالأخير تحاول الشركة اقناعنا انه ويندوز جديد، بل والأدهي والأمر انه تم اشتراط اشتراطات اقل ما يقال عنها انها حمقاء من اجل تشغيل ويندوز 11 حيث انه يدعم بدءاً من الجيل الثامن وما فوق وفقط 3 موديلات من الجيل السابع واضطرت مايكروسوفت صاغرة انها تدعمهم نظراً لان اخد اجهزتها من السيرفس يعمل بمعالج جيل سابع وسعره مرتفع الامر الذي اثار سخط المستخدمين

المشكلة الأكبر كمية المشاكل التي أتت بالنظام وكمية الخطوات الاضافية الزائدة من أجل عمل اجراءات معينة، المفترض هو تسهيل التعامل، لكن لا ما حدث هو عكس ذلك تماماً

اذن لماذا أطلقت مايكروسوفت ويندوز 11

سبق وأعلنت مايكروسوفت ان ويندوز 10 سيكون اخر نظام تطلقه ويتم العمل على تطويره، اذن ما الذي حدث وما الهدف من اطلاق ويندوز 11، الهدف بكل بساطة هو تعويض الخسائر التي تكبدتها الشركة جراء كورونا، وأي مبررات أو أسباب ثانية خلاف ذلك هي أسباب واهية وليس لها أساس من الصحة، وأكبر دليل على ذلك اشتراط مايكروسوفت جيل ثامن وما فوق، الهدف من ذلك هو اجبار المستخدمين على شراء أجهزة جديدة ومعالجات جديدة، لانه تخيل لو كان ويندوز 11 مجرد تحديث فرعي من ويندوز 10 واشترطت مايكروسوفت تلك الشروط فماذا كان سيحدث؟ بالتأكيد كان ذلك سيثير سخط المستخدمين أكثر، ولو فكرت مايكروسوفت بزيادة اسعار ترخيص ويندوز 10 ايضا كان الامر لن يلقى قبول، لذا تم ضرب عصفورين بحجر واحد زيادة اسعار التراخيص واجبار الناس لشراء اجهزة ومعالجات جديدة

لماذا قررت الإنتقال لنظام ماك

قبل كل شئ وكي أكون منصفاً نظام ماك مقارنة بنظام ويندوز يعتبر نظام غبي وعقيم من ناحية الخصائص والإمكانيات، الويندوز أفضل بسنين ضوئية من نظام ماك، وعلى الرغم ان نظام ويندوز مثله مثل ماك كلاهما أنظمة مغلقة إلا أنه أفضل ولا وجه مقارنة من الأساس

اذن بما أن هذا رأيك لما قررت الإنتقال؟!، 

أعلم أن هذا ما يدور بذهنك الآن، حسناً عزيزي القارئ أولاً الماك نظام له شخصيته وأفضل من ناحية التصميم والناحية البصرية من الغبي ويندوز 11 ، نظام يمثل نفسه ويمثل شخصية الشركة المصنعة له ولا يقلد أحد، حتى وإن كانت هناك مزايا يتم اقتباسها من أنظمة أخرى مثل الويندوز وخلافه ولكن يبقى محافظ على هويته، عكس ويندوز 11 والذي لا تعرف من الأساس هو أي نظام!، وقد حاولت مايكروسوفت ان تجعل شكله قريب جدا من الماك وهذا قمة الغباء

كما أنه خلال هذا الشهر سيتم اطلاق نظام ماك فينتورا أو ماك 13 والذي أحدى أبرز مزاياه هو إعادة تصميم تفضيلات النظام وإعادة تطويرها بشكل كامل، وهذه هي أول مرة يحدث فيها ذلك في نظام ماك حيث كان يتم التغيير بشئ بسيط فقط في كل إصدارات ماك السابقة، وهي النقطة التي كنت أتمناها بشكل شخصي وأنتظر تطبيقها في كل نظام ماك جديد، صحيح أنها أتت متأخرة ولكن أن تأتي متأخراً خيراً الا تأتي

تفضيلات النظام أصبحت بشكل جميل جداً مطابق لما متواجد بالأيفون والأيباد، صحيح ان ويندوز سبق الماك بهذه الخطوة مع ويندوز 11 ولكن هنا حافظت أبل على هويتها وشخصيتها عكس ويندوز 11 والذي لا تعرف أي هوية يحملها؟!!!

أيضاً من أحد الأسباب التي قررت أن أغير فيها لنظام ماك أن أبل بكل مرة توحد المزايا بين أنظمتها وأجهزتها، ليسهل التنقل بين الأنظمة والأجهزة بكل سلاسة ويسر في التعامل والإنتاجية، بالاضافة ان نظام ماك يتم تطويره بشكل سنوي وكل سنة نظام وإصدار جديد، وفي كل مرة الفجوة بين ويندوز وماك تقل

الماك افضل بسنين ضوئية من الناحية البصرية وواجهة النظام، كل شئ بالنظام وكل النوافذ ذات تصميم موحد، وليس مشتت مثل الويندوز، من الامثلة البسيطة عندما تطبق الوضع الليلي في الماك ستجده بكل نوافذ النظام، عكس الويندوز، ستجد ان عديد من المناطق والاماكن بالوضع الافتراضي!!! 

الويندوز كل منطقة وكل مكان له تصميم مختلف، لست اعلم لماذا مايكروسوفت لا تستعين بمواهب بعض الناس التي تنشر فيديوهات ترى فيها نظام ويندوز مصمم بشكل رائع وجذاب يجعلك لا تمل ابداً من الويندوز

كل اصدار جديد من الماك يكون مجاني وليس مدفوع كالويندوز، صحيح تعتبر أبل تأخذ بالفعل مقابل لذلك لانه وبكل بساطة ابل معروفة بزيادة اسعارها ولكن تبقى نقطة جيدة، اما الويندوز فاقصى ما يحدث اعطاؤك مهلة للترقية وبعدها الدفع!

هناك كذلك نقطة خاصة بالتحديثات سأذكرها بخاتمة المقال

لماذا لا تعود لويندوز 10

حتماً هذا السؤال بدر الى ذهنك، والجواب بكل بساطة هو أن مايكروسوفت تخلت عن ويندوز 10 حتى وإن ادعت العكس، فقط ما يحدث حالياً هو دعمه بتحديثات أمنية وحتى وان اضافت اشياء جديدة له فهي اشياء تافهة وبسيطة، لانه وبكل بساطة ليس من المنطقى ان تضع مزايا في ويندوز 10 ولا تضعها بويندوز 11، خصوصا ان ويندوز 10 سينتهي دعمه خلال 3 سنوات من الآن، هل أزيدك من الشعر بيت؟!، أساسا في مزايا تم تأجيلها لويندوز 12 بدلاً من اطلاقها لويندوز 11، فإذا كان هذا ما حدث مع ويندوز 11 فما بالك مع ويندوز 10؟!!

هل سأترك نظام ويندوز نهائياً؟!

الواقع لا، أنا منذ سنوات وانا استخدام نظام ماك كنظام ثانوي والويندوز كنظام رئيسي ولكن ما سأقوم به حالياً هو العكس، سيكون النظام الأساسي لي هو ماك والويندوز مجرد نظام ثانوي للألعاب مثلاً وما شابه، لكن كإنتاجية وعمل سيكون الماك النظام الاساسي

هل ستعود لنظام ويندوز مرة أخرى؟

طبعاً ولما لا، ولكن في حالة واحدة، عند صدور ويندوز 12 ان شاء الله، والأمر ليس لمجرد ويندوز جديد، ولكن ما أنتظره هو أن يكون ويندوز جديد كلياً ويعود ويندوز كما كان نظام له شخصيته ويمثل نفسه ويمثل الشركة وهويتها، وليس نظام حاول بشكل يرثي له تقليد نظام ماك

ختاماً

أنا يعتبر بالفعل أنتقلت لنظام ماك منذ صدور ويندوز 11 حيث انه معظم الوقت اتعامل وأعمل على نظام ماك، ولكن ما سيحدث الأن هو أني سأنتقل للماك بشكل كامل 

حتى اني سأقوم بشراء جهاز ماك بدلاً من ترقية الكمبيوتر الحالي، على الأفل جهازي سيدعم ما لا يقل عن سبعة سنوات تحديثات، وليس شركة غبية اذا كان معالجك عمره ثلاث سنوات تقولك لك عفواً لن ندعم جهازك!

أخيراً ومن الجدير بالذكر أن كل ما ذكر بالمقال هو رأي شخصي وتجربة مررت بها، فقد يختلف معي البعض وهذا شئ وارد، وهناك حتماً من سينزعج وسيدافع عن مايكروسوفت وحقه، فكما انا كتبت تجربتي وعبرت عن نفسي ورأييي فالبطبع كل واحد حقه يقول رأيه

اقرأ أيضاً:

هل سيكون ويندوز 11 مسمار بنعش مايكروسوفت وسيكون مصيره كويندوز فيستا؟



مشاركة

اقرأ أيضاً